السيرة الشخصية
شعر
روايات
مقالات
مسرح
تحقيقات
رسائل
آراء
تقارير اذاعة العراق الحر
اصدارات
النشر في المواقع
ملفات فيديو
في نقابة الصحافيين
جلسة وفاء عبد الرزاق
جلسة محمد صالح عبد الرضا
في قناة الحرة عراق
الموسيقار علي نجم
تكريم بيت الحكمة
 

صور متفرقة
مسرحيات 2012
عنبر سعيد رواية 2010-2012
كل جسدي مشاع
لا احد قبل الاوان -شعر 1998
مخابئ- شعر 2000
مخابئ -الغلاف الاخير
قراءات شعرية

ماذا بعد الاعتداء على المصحف الكريم؟

الصدمة كبيرة بالنسبة لنا كمسلمين من التصرف الإجرامي بحق واحد من أهم مقدساتنا وهو القرآن الكريم.. رغم ان هناك من يعتبره خبراً كباقي الأخبار التي نسمعها يومياً وهذا تجن على المقدسات الاسلامية..
الجندي الأمريكي الذي قيل انه نقل الى واشنطن لمحاكمته (والله أعلم) تمادى في إبراز قوته وقام بعمله الإجرامي بإطلاق رصاصات على المصحف بعد ان وضعه هدف للرماية.. جريمة مع سبق الإصرار والترصد.. ولا تتشفع له التبريرات التي سمعناها في انه لم يكن يعلم ان الكتاب هو القرآن الكريم كما لا تتشفع ل تلك التبريرات التي تشير الى ان تصرف الجندي يعتبر تصرفاً شخصياً منه ذلك لأن الجنود الأمريكان يمثلون دولتهم في العراق ويمثلون قيادتهم ومن الطبيعي انهم أخذوا دروسا عن واقع العراق اجتماعيا ودينيا وجغرافيا لهذا فهم يعرفون جيدا عادات وتقاليد العراقيين ما يجعلنا ان نقول ان تصرفه هذا يدل على همجية القائمين عليه.. وعليه يجب ان تتخذ الحكومة العراقية موقفا حازما تجاه مثل هكذا تصرفات من الجنود الأمريكيين وان نصل الى اتفاق مع القيادة الأمريكية في معاقبة الأفراد الذين يسيئون الى أبناء الشعب العراقي داخل العراق وليس في بلدانهم كما حدث في جرائم أخرى ارتكبت بحق عوائل عراقية خلال المداهمات في السنوات الأولى للاحتلال.. وهذا الامر سيحد كثيرا تصرفات الهمجيين من الجنود الذين لا يتصفون بالأخلاق.
القرآن الكريم ليس بحاجة ان ندافع عنه نحن اذا ما خذلناه فله رب يحميه ويحفظه (انا نحن نزلنا الذكر ونحن له لحافظون).. ولكن من اضعف الأيمان ومن اجل الحفاظ على جزء بسيط مما تبقى من كرامتنا ان نصرخ في وجوههم وان نوقفهم عند حدهم كي لا يتمادى آخرون اكثر واكثر..
هي دعوة للقيادة العراقية ان تحفظ كرامة مقدساتنا التي أهينت كثيراً ذلك لأن لنا وقفة مع الله يسألنا فيها عن ذلك.

2007