السيرة الشخصية
شعر
روايات
مقالات
مسرح
تحقيقات
رسائل
آراء
تقارير اذاعة العراق الحر
اصدارات
النشر في المواقع
ملفات فيديو
في نقابة الصحافيين
جلسة وفاء عبد الرزاق
جلسة محمد صالح عبد الرضا
في قناة الحرة عراق
الموسيقار علي نجم
تكريم بيت الحكمة
 

صور متفرقة
مسرحيات 2012
عنبر سعيد رواية 2010-2012
كل جسدي مشاع
لا احد قبل الاوان -شعر 1998
مخابئ- شعر 2000
مخابئ -الغلاف الاخير
قراءات شعرية

مفاتيح البحر



(علام تجوب البراري)

تبعدك الأفياء عن مدنك..

ان كنت تبحث عنها،

هي هناك..

عند أبواب مدينتك..

في كل باب من الأبواب الأربع

واحدة منها تحمل باقة ياسمين !

في كلِّ الهات، ثمة واحدة منها،

تحمل باقة ياسمين!

تطلق حدقاتها صوب البراري

يقطّع أنفاسها الغبار

كلما علا من بعيد..

أو صهيل تحمله الريح..

 

في كلِّ بابٍ ، ثمة انثى..

بيدين ناعمتين تلوّح للشمس والفراغ..

ربما تحمل الطير أنباءك

وأنت تطوي الرمل بناظريك..

هي هناك، واقفة، مذ قُطِفَت تلك التفاحة

تغني:

(علام تجوب البراري)!

لكنها تعلم، انك لن تلوي عنق حصانك

حتى تأتيها بمفاتيح البحر.

                         (البصرة-27/9/2000)
------------------------------------------
·  الجملة بين قوسين من ملحمة كلكامش: يا انكيدو، علام تجوب البراري مع الحيوانات تعال آخذك الى الوركاء المسورة الى البيت الطاهر سكن آنو وعشتار حيث يعيش كلكامش المكتمل القوة الذي هو مثل ثور الوحش أكثر قوة من أي انسان).