السيرة الشخصية
شعر
روايات
مقالات
مسرح
تحقيقات
رسائل
آراء
تقارير اذاعة العراق الحر
اصدارات
النشر في المواقع
ملفات فيديو
في نقابة الصحافيين
جلسة وفاء عبد الرزاق
جلسة محمد صالح عبد الرضا
في قناة الحرة عراق
الموسيقار علي نجم
تكريم بيت الحكمة
 

صور متفرقة
مسرحيات 2012
عنبر سعيد رواية 2010-2012
كل جسدي مشاع
لا احد قبل الاوان -شعر 1998
مخابئ- شعر 2000
مخابئ -الغلاف الاخير
قراءات شعرية

أزمنة العرجون

     قال: هذا طريق التأني
    إلقِ مرساتكَ بين السطحِ والقاع
    اخبرهم وأنت تبيع سنواتك
    ان بضاعتكَ معلقة بين الأهداب
    كن أكثر حرصاً وأنت تلملم عافية الوقت
    وتصوغ لراعيةِ الإبلِ القصائد
    تتربصكَ الحيّاتُ خلفَ تلِّ المراد
    ترسمُ خطّاً للكرِّ
    وآخر للنومِ على الطينِ...
    اخبرهم وانتَ تعلّق قمصانكَ
    على ندبِ الفجيعةِ :
    ان القميص وهو يغوصُ بكفِّ الريح
    ما لوّنت فرشاته الغسق..
    وانّ مذاقَ الطلعِ مرتهنٌ بالغيمِ
    وأنّ يدك البيضاء مورقة بالخوف..
    اومئ للسحرِ يجيء اليك
    بأجنحةِ الغابات...
    يرممُ خطو الليل..
    أومئ للطيرِ تاتكَ فرادى..
    أومئ للطينِ يخطُّ على صدركَ
    كالعرجون نهاراتكَ القاحلة.
    على مشارف الرمل خيمتكَ :
    وتدٌ في أقصى الأرض
    تنزُّ غباراً كأنها والريح بؤرة للضياع..
    خلتكَ لم ترتوِ وانت تطوف
    مشارق الروح ومغاربها..
    لكنكَ حينَ انستَ النارَ
    رجعت بالعافية.
----------------------
   نشرت في موقع الحوار المتمدن-العدد: 1431 - 2006 / 1 / 15
    المحور: الادب والفن
رابط النشر:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=54814