السيرة الشخصية
شعر
روايات
مقالات
مسرح
تحقيقات
رسائل
آراء
تقارير اذاعة العراق الحر
اصدارات
النشر في المواقع
ملفات فيديو
في نقابة الصحافيين
جلسة وفاء عبد الرزاق
جلسة محمد صالح عبد الرضا
في قناة الحرة عراق
الموسيقار علي نجم
تكريم بيت الحكمة
 

صور متفرقة
مسرحيات 2012
عنبر سعيد رواية 2010-2012
كل جسدي مشاع
لا احد قبل الاوان -شعر 1998
مخابئ- شعر 2000
مخابئ -الغلاف الاخير
قراءات شعرية

مرفأ العمر


- الى س.

(1)

بعيدا عن عيون المارة والسجانين

قلت لك لنلعب معا

لعبة اللص والحارس..

الحارس انا

اللص انت

وما بيننا جريمة لم تكتمل.

(2)

احلامنا مثل ليالي الصيف

قصيرة ودافئة

نخبئها تحت وسائد ريش

لنخرجها في الليلة الاتية

هي ذات الاحلام التي اشتهيناها

يوم كانت اعمارنا بحجم سمكة.

(3)

اتذكر، يوم جئتيني بوجه عبوس

لانني لم اودع قبلة الصباح في شفتيك

ساعتها هرول القلب اليك

وغفا في صدرك

مطيعا وهادئا.

(4)

انتظريني عند مفترق العمر

في بحيرة عينيّ مرّغي جسدك الملتهب

وانزوي بين اضلعي

قلباً يطفئ لهيبي.

(5)

يا سوسنة بقاياي

وزهرة عمر ما زلت ابحث عنه فيك

تجمّلي حباً

فعافية النهار منك

(6)

عيناك دجلة والفرات

شفتاك شط العرب

تجيء اليك السفن المحملة بالشوق

من بقاع شتى

ومرفأك يرنو للحظة لقاء

لحظة يتيمة

تختصر كل العمر.

السليمانية 16 نيسان 2009