السيرة الشخصية
شعر
روايات
مقالات
مسرح
تحقيقات
رسائل
آراء
تقارير اذاعة العراق الحر
اصدارات
النشر في المواقع
ملفات فيديو
في نقابة الصحافيين
جلسة وفاء عبد الرزاق
جلسة محمد صالح عبد الرضا
في قناة الحرة عراق
الموسيقار علي نجم
تكريم بيت الحكمة
 

صور متفرقة
مسرحيات 2012
عنبر سعيد رواية 2010-2012
كل جسدي مشاع
لا احد قبل الاوان -شعر 1998
مخابئ- شعر 2000
مخابئ -الغلاف الاخير
قراءات شعرية

ألو بغداد

 

ألو بغداد

مسرحية من فصل واحد

الشخوص

1.   م : من اختار منفاه

2.   الأم

3.   الأب

4.   الأخ

5.   الشرطي

6.   المجموعة وتتكون من ثلاثة افراد

قبل البدء:

صوت: الليل طويل

وذبالة يومٍ ما زالت ترسمُ وجهَ نهارٍ ذاوٍٍٍ

في الداخل جمرٌ

في الخارجِ نارٌ

وبقيةِ صوتٍ مبحوح.

منْ اعطى الليلَ جوازَ مرورٍ  حيث مدينتنا الأم ؟

بغداد.........

يا بغداد.

        المجموعة: (تردد بأصوات كالنباح)

بغداد... يا بغداد

        صوت: يا نور الله على وجهِ الأرض

                        مَنْ عكّرَ صفوَ ربوعِكِ يا بغداد؟

                        مَنْ انبتَ غصنَ الشرِّ بقلبكِ يا بغداد؟

        المجموعة(1): سقطت بغداد!

                        (2) : لم تسقط...

                        (3) : سقطت..

                        (1) : لم تسقط...

                        (2) : سقطت

                        (1): لم تسقطْ بغداد ابداً

                                حاضرةُ الدنيا لم تسقط

                                قلْ سقطَ التمثال

                        (3) : قاعدةُ حملت تمثالاً

                                سقطَ التمثالُ ولم تسقطْ !

                                بقي الوجهُ المكلوم يغنّي:

                ( صوت خلفي لنشيد موطني يسمع خلال الحوار)

(1)            : ما زالَ يغنّي

(2)            : حتى ينبلج الفجر

وتنقشعُ الفوضى

وتعودُ عصافيرُ الدنيا اليها

باجنحةٍ بيضاء

         (إظلام تدريجي ومن ثم بقعة ضوء صفراء على م)

                م: يا تراب .. ضمّني اليك، مثل عاشقٍ شبقٍ

                        (صمت)

                        ما لي اراكَ صامتاً يا تراب؟

                        إطلقْ صوتكَ فلن تجدَ قيداً بعد الآن!

                        (يلتفت الى جانب آخر)

                        أمي.......

                        ها قد عدتُ اليك يا امي

                        طفلكِ عادَ ، مثل غيمةٍ ماطرة

هنا (يشير الى الأرض)

هنا ترعرعتُ طفلاً شاكستهُ الليالي

قرأتُ كتاباً

وشعراً جميلاً..

نشيداً ما استطاعت الغربةُ ان تنسيني إيّاه:

(يتقافز في مكانه مثل طفل وهو ينشد)

عندي خروفٌ ابيض

اتبعهُ فيركضُ

(يكرر النشيد اكثر من مرة وهو يدور حول المكان.. يتوقف ولحظة صمت)

منْ يردُّ اليّ خروفَ الطفولةِ..؟

منْ يمنحُني الدفء يا امي..؟

(بصوت اشبه بالصراخ)

امي............

ها قد عدتُ يا امي!

(إظلام- بقعة ضوء على الأم في جانب)

الأم: الآن تذكرتني يا ولد!

م : لم انسكِ يوماً

الأم: ولم تكتب لي جواباً، كتبتُ الى كل

مدنِ الأرضِ بحثاً عنك ولم يرجع       لي أي جواب..كل رسائلي كانت تعود محملةًً بيأسي.. لا احد ابداً!

                        م: لكنني عدت.. فاحضنيني يا امي

                                (يحاول احتضانها لكنها لم تستجب)

ما بكِ يا امي؟

الأم : عدْ حيث اتيت

م : اعرفُ اني أخطأت بحقِّكِ .. من يغفر

لي غيرك؟

الأم: أنتَ مدينٌ للتراب قبل ان تطلب ذلك مني..

م: انا مدينٌ لنفسي، فمن يغفر لي خطأي سواكِ.. انتِ امي.. انظري لي يا امي، دعي عينيكِ تعيدان لكِ صورةَ طفلكِ..(يقترب منها اكثر ويفاجئ أنها لا تبصر) اينَ عيناكِ الجميلتان يا امي؟

الأم: لا حاجةَ لي بهما..

م: ماذا....؟ أأنتِ عمياء ..؟

الأم: ابصرُ الكونَ بقلبي

م: ليتكِ ترينني الآن

الأم: الصورُ الباهتة لا تُثيرُ أحداً

م: لكن صورتي ما زالت جميلة

الأم: صورةُ الروحِ وليس الجسد!

م: (بتوسل) إرحميني يا امي

الأم: اطلب الرحمةَ من صاحبِ الرحمة..

م: (بإندهاش) مــَنْ..؟

(صوت اذان يسمع من بعيد)

الأم: (بتأنيب) أنسيتَ ربكَ يا ولد؟

م: منْ ردّني اليك غيره.. تضرعتُ اليه كثيراً وتوسلت فاستجاب لي وها آنذا امامكِ يا امي.

الأم: (بغضب) ليس ولدي من يأتيني بلباسٍ آخر!

م: (يتأمل ملابسه) وكيف عرفتِ؟

الأم: مذْ دخلت عليّ ورائحةُ الموتِ تزكمُ انفي!

م: لستُ كذلك.. ابن الأرض انا.. وابنك

الأم: دع الأرضَ لأهلها ودعني!

م: نحنُ حررناها من كلِّ القيود

الأم: ومن انتم؟!

م: ابناؤكِ يا امي!

الأم: ما عبثَ الأبنُ باهلِ الدارِ يوماً ولا مكر.. انتَ جئتَ اليوم كي تلقمَ امّكَ حجراً..

م: بل لكي نخرجكم من ظلمات

الأم: آه.. ما اسخفكم.. ظلمة الأهلِ خيرٌ من ضياءٍ مستعار!

م: الظلمة تلك طردتني

الأم: وهربتَ من نارٍ لنار؟

م: لم اهرب ابداً

الأم: لكنكَ عفتَ الأهل

م: الأهل....؟

الأم: لم يبقَ منهم الا رفاة وقيود

م: ولأجلِ ذلكَ عدتُ يا امي!

        عدتُ كي أزرعَ ارضاً اكلتها الأشواك

الأم: قل تحرقها

م: ايّ يدٍ تستطيع ذلك؟

الأم: يدك أنت..

م: (باستغراب) يدي..؟

       اقطعها ان عبثت..

الأم: اقطعها اذن وأرح روحي..

م: ماذا..؟

    أيريحك أن ابتر يدي..؟

الأم: يريحني ان تكفّر عن ذنبك..

م: دلّيني عن ذنب لاتخلص منه..

 

(ملاحظة: النص مفقود سيتم اضافته في حال الحصول عليه...)